اليوم العالمي للنظافة


    Home Up Profile PWLS News JWMS Links Contents Feedback عربي-Arabic Italian Spanish PWLS Database PWLS Portal PWLS Mail Search رواد البيئيين

البومة البيضاء بريد الطالب البيئي فلسطين والطبيعة المبدعة التأثير السلبي أنفلونزا الطيور يوم الشجرة الفلسطيني موسم قطف الزيتون شجرة لكل طالب اليوم العالمي للنظافة يوم السياحة العالمي يوم البيئة العربي يوم المياه العالمي اليوم العالمي لمكافحة التدخين اليوم العالمي لمكافحة التصحر البيئة لنا ولأجيالنا القادمة موسم الزيتون البيئة ومفهومها وعلاقتها بالإنسان ابن آوى

 

 

بمناسبة اليوم العالمي للنظافة

الذي يصادف 15 أيلول من كل عام

  النظافة مؤشر لحضارة الشعوب

  

عندما نتحدث عن النظافة فإننا نتحدث عن الصورة الحضارية التي تعكس الوجه الحضاري للمجتمع أو مدى تقدمه، ونحن نعلم أن التقدم والتطور يحتاج إلى التربية والتعليم. إذاً النظافة هي سلوك مكتسب نتعلمه نتيجة للتربية التي ننشأ ونتربى عليها.

 

وبما أن النظافة نتعلمها ونكتسبها من التربية فهي على المستوى العام إذا تم تطبيقها فإنها تبين مدى جمال وحضارة المظهر الطبيعي والبيئي للبلد، ومن هنا يأتي دور التربية البيئية في تنمية سلوك النظافة. فالنظافة تعتبر سلوك من السلوكيات التي يجب أن يتم التأكيد عليها للوصول إلى الرقي. وهذا السلوك يجب أن نزرعه في عقل المجتمع بكافة أعماره وفئاته. فعندما يكون المجتمع نظيف يعني أننا نعيش في بيئة نظيفة، وأننا نهتم بالنظافة، ولكن يجب أن نسعى إلى تعزيز هذا الاهتمام، ومن هنا يبرز دور المؤسسات المختصة في هذا الموضوع للتركيز على أهمية التربية البيئية في تطوير السلوكيات البيئية وضمنها النظافة والتي قد نعتبرها مجرد سلوك بسيط ولكنه بالأساس هو سلوك إذا ما اتبعه كل فرد من أفراد المجتمع بصفة شخصية أو عامة فإنه يساهم في تحقيق النظافة. حيث تلعب دور كبير  في مجال التربية البيئية، تقع عليها مسؤولية تعزيز سلوك النظافة لدى الطلاب من خلال التركيز على نظافة الصفوف والمدرسة نفسها، فنظافتها هي من نظافة المجتمع. هذه السلوكيات البسيطة تساهم في جعل النظافة سلوكاً يومياً، والسلوك اليومي هو عادة متبعة يتم تطبيقها في البيت، الشارع، الأماكن العامة وفي جميع مرافق الحياة.  

 

الوصول للنظافة الكاملة شيء صعب نوعاً ما ولكن بالمقابل عدم النظافة ينتج عنها مشاكل صحية وبيئية خطيرة أحياناً لا يوجد لها حلول، فمثلاً عملية حرق النفايات داخل الحاويات عدا عن أنه يسبب رائحة كريهة خاصة للأفراد التي يعانون من الحساسية المزمنة فإن عملية الاحتراق مضرة أيضاً بطبقة الأوزون والتي جميعنا نعلم أن علماء البيئة لم يتوصلوا لحل لهذه المشكلة. وهنا أيضاً يجب التركيز على عدم إتباع مثل هذه السلوكيات الضارة بالمجتمع والبيئة والتي لها تأثير كبير على المدى البعيد. ولمنع حدوث مثل هذه الأضرار البيئية أو لتفاديها يمكن للإعلام أن يلعب دوراً كبيراً في تنظيم سلوك المجتمع أو عادته الضارة بالبيئية من خلال عرض برامج سواء عبر التلفزيون أو الراديو خاصة بهذه المشاكل ووضع الحلول لها مثل مشكلة النفايات والتي يتم الحديث عنها دائماً دون إيجاد حلول مناسبة لها. كما يجب التطرق لموضوع النفايات الخطرة مثل نفايات المستشفيات والتي يجب أن تتكاتف الجهود من جميع المؤسسات والجهات المعنية بالأمر لعلاج هذه المشكلة، لأن العمل الجماعي في هذا الموضوع له الأثر الكبير في حل مشاكل النفايات.

 

النظافة يجب أن تكون هدف يسعى إليه كافة أفراد المجتمع. وكي نعزز اهتمام المجتمع في السعي لتحقيق النظافة يجب أن يتم تنظيم برامج للنظافة مثل إقامة حملات تطوعية للنظافة وهذا يتم بالتعاون مع البلديات والمؤسسات المحلية الأخرى أو مع المدارس. هذه البرامج تعتبر من أهم البرامج الهادفة لخلق مجتمع نظيف بالإضافة إلى كونها تعزز سلوك النظافة لدى جميع فئات المجتمع حيث أنها تتطلب جهد من المؤسسات، الطلاب، ومن باقي أفراد المجتمع للوصول إلى هدف واحد وهو النظافة، عدا عن ذلك فإنها تعكس الصورة الجمالية لبلدنا الغالي فلسطين، لأن فلسطين تتميز بمناطق سياحية ودينية رائعة لها تاريخ ومر عليها حضارات عريقة جعلت من فلسطين من أهم المراكز السياحية في العالم. لذلك يجب الاهتمام بالمواقع السياحية نظيفة والحفاظ عليها لأنها ليست ملك خاص بل هي ملك عام يعني أن مسؤولية الحفاظ عليها تقع على عاتق المجتمع ككل ولإيصال هذا المفهوم نحتاج أيضا إلى تنظيم برامج لتوعية أفراد المجتمع لأهمية العمل سوياً للحفاظ  على نظافة تلك المواقع مثلاً من خلال إقامة ورشات عمل لها علاقة بموضوع السياحة البيئية وهذا الموضوع يهُم فئات كثيرة من المجتمع والتي تلعب دور كبير في التأثير على باقي أفراد المجتمع مثل الأدلاء السياحيين الذين ينقلون معرفتهم عن تلك المناطق للناس، هم يؤثرون بدرجة كبيرة في تغيير اتجاه سلوك الناس الذين يقومون بزيارة تلك المواقع من سلوك ضار يدمر تلك المواقع إلى سلوك راقي يعكس مدى وعي الفرد لمدى أهمية الحفاظ على نظافة هذه المواقع الطبيعية. ولا ننسى القطاع التعليمي الذي له تأثير كبير في معظم فئات المجتمع، أي أنه يمكن من خلاله التأثير في تلك الفئات من أجل العمل على نظافة البلد وما يمتلكه من مواقع سياحية وطبيعية مميزة، وبذلك نستطيع الحفاظ على تراثنا ومورثاتنا الطبيعية التي تميز فلسطين عن باقي بلدان العالم.

 

بقي أن أقول أن النظافة ليست مصطلح يتم حصره في عدة كلمات وإنما هي مفهوم كبير يترتب عليه أو يندرج منه سلوكيات لها التأثير الكبير على المجتمع والبيئة، فهي إذا ما تم التركيز عليها وتطبيقها بشكل جدي تظهر مدى رقي المجتمع، أما إذا أهملت فإنه ينتج عنها مشاكل بيئية وصحية كبيرة وتظهر مدى عدم قابلية المجتمع للتطور والوصول للحضارة. وضمن هذا الإطار يجب أن يكون هناك مؤسسات وجمعيات تعنى بهذا الأمر إذ لا بد من وضع تشريعات صارمة بهذا الخصوص للحماية من أي تلوث ممكن أن يحدث ما إذا كان البلد غير نظيف. فحماية البيئة من التلوث  يجب أن يكون ضمن قرارات ولوائح تنفيذية تساعد على إتباع سلوك النظافة وتطوير هذا السلوك ليصبح سلوكاً متبعاً من قبل كل أفراد المجتمع في كل مرافق الحياة الخاصة أو العامة.

  

Home ] Up ]

Send mail to webmaster@wildlife-pal.org ( Laith Hazim Qumsiyeh ) with questions or comments about this web site.
Copyright 2010 Wildlife - Palestine
Last modified: Wednesday, 19 January 2011